Contact to us

آخر الأخبار
الرئيسية / التوجيه للاخبار / أطلال حياة ذاكرية

أطلال حياة ذاكرية

على الرغم من وجود التحوّل في البيئة العمانية طوال 43 عاما، التي نقلت الجميع إلى مستوى آخر من التفكير والعيش والتعايش، إلا أن ثمّة ما ترصده العين، صدفة أو قصدا، مرتبط بما كانت عليه البيئة التقليدية قديما، بتفاصيلها الدقيقة والمملّة، إذ يكفي أن تصنع العين مداها الرؤيوي لترصد تفاصيل لا تخطر على بال، بعضها صار مغطّى بالرمال، وبعضها أخذ لون المحيط بما فيه من ترهّل في العمر الزمني، ولكن خلف تلك البقايا المتناثرة ثمة حكايات كثيرة، ربما لم يوجد من يرصدها بالشكل الواسع والكبير والشمولي، فضلا عن ذاكرتها الخاصة، وبمناخاتها الرطبة الحيّة كما كانت آنذاك، ولكنها ظلت شاهدة هكذا في عين الزمن، مرئيّة بشكل مباشر ومباغت، مسموعة بأصواتها البعيدة، وحركات الأجساد التي تبثّ الحياة في الزوايا والحنايا، مشحونة بلهاث الطفولة وركض المنبهرين بالحياة، مسكونة بأصوات الضحكات المتعالية و(الاعتزاءات) الرجولية التي لم تخلُ من مشهد الحيوات تلك..

عن admin

اترك رد