Contact to us

آخر الأخبار
الرئيسية / التوجيه للاخبار / تجهيز ميناء مستقل للصيادين والتعاقد مع شركتين للنظافة

تجهيز ميناء مستقل للصيادين والتعاقد مع شركتين للنظافة

قررت شركة موانئ دبي العالمية إنشاء ميناء للصيادين مستقل عن ميناء الحمرية التجاري، مجهز بمساكن عمال ومخازن للشباك والمعدات ومرأب للصيانة ومواقف للقوارب على اليابسة دون دفع أي رسوم من الصيادين، على أن تنتهي جميع هذه المشاريع في غضون عامين.
وتفاعلت موانئ دبي العالمية مع منشور «الرؤية» يوم الجمعة الماضي حول تدهور حالة الميناء ومشاكل النظافة وانقطاع المياه فيه، إلى جانب ندرة مواقف قوارب الصيادين.
وعقدت الشركة اجتماعاً طارئاً أمس في الميناء بحضور نائب الرئيس الأول المدير العام لموانئ دبي العالمية في إقليم الإمارات محمد المعلم، ورئيس جمعية الصيادين اللواء محمد المري، ومدير ميناء الحمرية خليفة سلطان بن سليمان، والمدير العام لمؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة عارف عبيد الدحيل، والمدير العام لجمعية دبي التعاونية لصيادي الأسماك خالد جمعة الفلاسي، وعدد من الصيادين ملاك القوارب الكبيرة.
وأوضح لـ «الرؤية» محمد المعلم أن الشركة شرعت في تنفيذ مشاريع لتحسين وضع الميناء التراثي من جميع جوانبه، لكنه اعتبر تنفيذ هذه المشاريع ليس بالأمر السهل، حسب تعبيره.
وحدد المعلم أهداف الاجتماع في وضع حلول تخدم الصيادين، ومناقشة الأماكن التي ستخصص لهم سواء ملاك القوارب الصغيرة أو الخشبية الكبيرة الذين أحيلوا من خور دبي إلى ميناء الحمرية مؤقتاً.
وأرجع سبب مطالبات الصيادين بحل دائم يوفر لهم الاستقرار في مكان واحد، إلى نقل القوارب الخشبية الكبيرة من الخور بسبب أعمال الإصلاحات فيه.
ووعد المعلم بعد الجلسة المفتوحة التي عقدت بينه وبين الصيادين ورئيس الجمعية وإدارة الميناء برفع طلب إلى الجهات العليا لتحديد أفضل الأماكن التي تخدم الصيادين.
وتعهد المعلم بتحقيق أهم مطلب للصيادين وهو فصل الميناء التجاري عن مينائهم مع تخصيص مدخل خاص بهم على البحر، وتقديم جميع الخدمات دون دفع أي رسوم.
وأبدى ترحيبه بصيادي الخور في الميناء إلى حين انتهاء مشروع بناء سوق السمك الكبير قرب فندق حياة ريجنسي، مستنداً إلى التنسيق مع البلدية والجمارك لتجهيز مكان خاص بهم قرب السوق.
من جانبه، أقر رئيس جمعية الصيادين اللواء محمد المري بوجود مشاكل في الميناء زادت حدتها مع انطلاق موسم الصيد، موضحاً أن هذه المشاكل كانت سبباً رئيساً للوقوف على مطالب
الصيادين وحلها.
وأكد المري حاجة الأعمال الإنشائية في الميناء إلى التخطيط والوقت، مستنداً إلى إنجاز 50 في المئة منها في الميناء.
وأبدى ترحيبه بالانتقادات التي وصفها بالبناءة، خصوصاً التي تتعلق بكشف الستار عن هموم البحارة والصيادين، منوهاً بأن عدد الصيادين المسجلين في الجمعية بلغ 756 صياداً ينشط منهم 90 في المئة، موزعين على ثلاثة موانئ هي جميرا وراشد والحمرية.
من جهته أكد مدير ميناء الحمرية خليفة سلطان بن سليمان، عودة المياه إلى ميناء الحمرية، لافتاً إلى إضافة خمس حاويات للنفايات وحاويتين للزيوت، إلى جانب توقيع عقد نهاية الأسبوع الجاري مع مؤسستين متخصصتين في النظافة.
وزاد أن مبنى ميناء الصيادين الجديد يتكون من ثلاثة طوابق، ويستوعب 800 صياد و196 موقفاً للقوارب، مؤكداً أن الميناء مجهز بمرأب لصيانة القوارب وآخر لحفظ الثلج.
واستبعد نائب مدير ميناء الحمرية غانم العبار تطبيق مخالفات النظافة على الصيادين والبحارة إلا بعد الانتهاء التام من الإنشاءات، مؤكداً إشراكهم في دورات تدريبية وحملات توعية لترشيد سلوكياتهم.
وأبدى الصياد محمد المرموم تخوفه من تهديد الصيادين المنقولين من خور دبي بالطرد مرة ثانية من ميناء الحمرية الذي استقبلهم لفترة مؤقتة، لافتاً إلى أن الميناء وفر لهم مساحة قدرها 400 متر لا تسمح حتى بدخول شاحنات الثلج.
واطمأن الصياد محمد سعيد بن سرور إلى الوعود والتسهيلات متاحة في حين اتخاذ القرار خصوصاً فيما يتعلق بفصل ميناء الصيادين في الحمرية عن التجاري.

The post تجهيز ميناء مستقل للصيادين والتعاقد مع شركتين للنظافة appeared first on صحيفة الرؤية.

Go to Source

عن admin

اترك رد