Contact to us

آخر الأخبار
الرئيسية / التوجيه للاستشارات الادارية / لرواد الاعمال :- قبل ان تشتري بقره 

لرواد الاعمال :- قبل ان تشتري بقره 

قبل ان تشتري بقرة



هناك مقولة لا أعلم قائلها تقول :- 



“اذا اردت كوب من الحليب فلا تشتري بقرة “


يبدو ان هذه النصيحة جميلة جدا 

وتصلح 

للكثير من الشباب والفتيات المقبلين على الحياة في شتى مجالاتها

 ولاسيما 

في عالم ما يسمى حديثا ريادة الاعمال 

او المشاريع المتوسطة والصغيرة


حيث يتكون لدى رائد الاعمال قطيع من  البقر العجاف يأكلن عشب شبابه ولا يزيدنه إلا رهقا 

وهو في الاساس لا يحتاج الا كوب من الحليب بشكل يومي لكي يغذيه ويقويه لتأدية عمله الأساسي وهو الإهتمام بمشروعه وحياته


فيجد نفسه يهتم  بقطيع من البقر لايكتفي منه 

فيقول لعل البقرة القادمة هي المنقذة وهي نقطة التعادل للمشروع 


لكي نكون اكثر وضوحا :- 

البقرة الاولى :- 

ماهيه ريادة الاعمال 

عندما يفكر رائد الاعمال في مشروعه البسيط يبدا في التعلم عن ريادة الاعمال

 ومن هم رواد الاعمال

 وما هو المشروع الريادي

 فيبداء يقيس نفسه بالشواذ  بينما القاعدة الفقهيه تقول ( الشاذ لا يقاس عليه ) 

من شتى بقاع الارض يختار 20 شخصيه وشركة شذت عن مليارات الشخصيات والشركات ويبداء بدراسه اسباب نجاحهم وتصرفاتهم وخطواتهم 

ويجمع مئات الاف من  المعلومات والتصرفات والحركات ويحضر الدورات الندوات والمؤتمرات 

ويحفظ الاف المصطلحات وقد يستغرق ذلك سنوات من عمره والاف من جيبه 

بينما هوه في الحقيقة لا يحتاج سوى نصيحة صاحب البقالة او اقرب متجر او ورشه بجنبه 

آن يبحث في قوقل او اليوتيوب وسوف يجد ما يكفيه  ويزيد بأقل وقت

 وأقل جهد 

وأقل تكلفه

  وهذا اكثر بكثير من كوب الحليب الذي يحتاجه في هذي المرحله

 

البقرة الثانية :- 

الدعم والمساعدة

تبداء مرحلة طلب الدعم والمساعدة بعد تكون الفكره والإنجاز فتجده يستجدي الدعم من الدوائر الحكوميه او الشركات الكبرى او حتى البنوك او المؤسسات التمويليه

تطلب الدعم ممن هم يحتاجوك ؟

ينظرون لك ك فرصه إستثماريه ينتظرون اللحظة لكي ينقضوا عليها ليآخذوا صور سلفي لمساعدتهم ودعمهم ومنتهم عليك 

ولولا انته وامثالك لما استطاع البنك ان يحقق ارباحه او جهة الدعم ان تتشدق بآفعالها وسوف (تخبر) في هذي المرحله ان هناك مساعده افضل وواسطة اقوى ومساندة اشمل مهما قدم اليك ستكون مثل الذي يشرب من ماء البحر لا يرتوي كلما انقشع سراب وضح لك سراب اخر 

وستظل تلهث وتستجدي كل شي 

بيمنا كوب الحليب هذا 

تستطيع ان تجده مع ابوك او اخوك او جارك او حتى عامل الورشه الاقرب الى منزلك وحتى موقع الفيس بوك والانستغرام الذي تخدمه يوميا بالتدوين فيه ومشاهدة إعلاناته المدفوعه وهو يأخذ على مشاهداتك اموال من الطرف الاخر تستطيع ان تقترض المال الذي انته بالفعل تحتاجه من اقرب الاشخاص او حتى تستخدم شبكت الواي فاي الخاصه بهم وكذلك تستطيع ان تاخذ بضائع من صاحب الورشه او المصنع وتبيعها على حسابات التواصل الاجتماعي 

ولست بحاجه للكثير 

انته لست بحاجة لعقود بالملاين 

فآنت لا تملكها ولا تستطيع ان تنفذها  ولا تضيع حياتك في التحسف على الأرقام الفلكيه للمشاريع والمناقصات والقروض 

كل هذه الاشياء تحدث تدريجيا وبخطوات ثابته وبتوفيق من الله سبحانه وتعالى 

ادعم وثق في نفسك وقدراتك ومن ثم انتقل للخطوات التاليه 


البقرة الثالثه :- 

الهوية التجارية 

اكبر كذبه تاريخيه للوصول لجيوب الناس وسرقتها بمقابل وهمي وهم يعترفون بذلك 

بينما من يشتري يتجاهل ذلك وينكره ويبرره 

بقرتنا هنا تشمل 

حقوقوق الملكيه والعلامةالتجارية 

والاسم التجاري 

الآلوان المميزة

والحركات الحسية

 والغير الحسية 

والرسالة 

والرؤية 

والاهداف 

والوسائل 

ويجب ان تكون هذه الهوية مبدعه وكأن مصممها اتى بها من الجنة 

حيث لا عين رآت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر من حيث التفرد 


بينما انت في الحقيقه لا تحتاج 

لاسم يميز منتجك  ولا يمنع ان يكون اسمك او لقب عائلتك او حتى اسم قريتك ودعه ينموا معك فالهويه لا تعدوا كونها السمعه فمعظم الهويات والعلامات التجاريه مرتبطه باسماء اشخاص او مناطق او اللقاب او حتى كلامات محليه اما (الاوان )والاشكال لا اهمية لها فشركة كوكاكولا غيرت علاماتها عشرات المرات وبعشرات اللغات ولو تغيرها غدا 

بشعار اصفر 

سوف يحب عشاق الكوكاكولا الصفراء 

ولك ان تتاكد من كلامي بمراجعه نشآت العلامات التى رسمت بعشرات الدولارات او حتى بالمجان واصبحت على ما هي عليه 

إصنع علامتك التجاريه بنفسك او اخبر اختك الصغرى برسمها وعندما تنجح اخبر احد من اصدقائك او جيرانك المصممين او الذين درسوا التصميم ان يصممو لك شعارك بمبلغ رمزي بعد ان تكون عرفت اتجاه ما تعمل وما تنجز 


البقره الرابعه :- 

الايجار والتسجيل 

قد يعتقد البعض ان المشكله التي سوف اتكلم عنها هنا الاجراءات الحكوميه والرسوم ولكن في الحقيقه هي عقلية صاحب المشروع المبتدء التي تجعله لا يقدم على المشروع او يتقدم خطوه للامام فعلى سبيل المثال قد يرغب مجموعه من الشباب بتملك مجلة او حتى قناه تلفزيونية او ما إلى ذلك


 ويبدأ بالسؤال  عن الاجراءات الحكوميه التي تبدو معقده وقد تكون مكلفه 








ولكن صدقني قبل ان تفكر ان تلعب في المنتخب يجب ان تلعب في فريق الحاره الذي يستخدم خشبتين او اربع حجرات فوق بعضها كعارضه للمرمى 

مهما كان مشروعك خدميا او صناعيا او حتى تقنيا فكر بما تستطيع القيام به 

وافعله وستجد الكثير.تستطيع ان تبداء ورشتك في الركن المهجور من حوش البيت او فوق السطح او خلف البيت كذلك تستطيع ان تبدأ بمشتلك ومزرعتك الخاصه في المنزل امام المنزل فوق المنزل داخل غرفتك بعدها سوف تستطيع ان تفتح متجرك وتسوق له لبضاعتك التي لم تشتريها اصلا في حسابك للانستقرام تستطيع ان تبداء قناتك التلفزيونيه على اليوتيوب وتشاهد مدى فضاعة الامر الذي كنت ستقدم عليه في حال فشلها او تحفزك وتخبر العالم عن قدراتك 

الجميع اتو صغارا ثم كبروا والعكس مخيف جدا 

لن تندم على نموك البطيئ اكثر من ندمك على اعتقادك انك سريع النمو تريد ان تنجز ما انجزه الصينيون في غضون سنوات 

صدقني 

ابدأ فقط ابدأ ولا تستمع لأحد  ولا تقارن نفسك بآحد اشرب اكواب الحليب واحدا تلو الاخر 

وتذكر ان حزنك على فقدان كوب حليب 

لا يقارن بآي حال من الاحوال بحزنك بموت بقراتك.

عن admin

اترك رد